وهابیت و تکفیر ۱۳۹۰/۲/۲۸ - ۹۱ بازدید

الف: تکفیر مسلمین خلاف نص قرآن است: لا شکّ بأنّ أقلّ مرتبة یتحقق الإسلام ویصیر الإنسان بها مسلماً هو إظهار الشهادتین باللسان وإن کان إقراراً صوریاً ولم یکن معتقداً به حقیقة وقلباً، فیحقن به دمه وماله کما فی قوله تعالى:

(قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَکِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا یَدْخُلِ الإِیمَانُ فِی قُلُوبِکُمْ).) الحجرات: ۱۴.(

الإیمان: هو التصدیق مع الثقة وطمأنینة النفس.

والإسلام: الدخول فی السلم، والخروج من أن یکون حرباً للمؤمنین بإظهار الشهادتین، ألا ترى إلى قوله تعالى: (ولما یدخل الإیمان من قلوبکم) فاعلم أن یکون من الإقرار باللسان من غیر مواطأة القلب فهو إسلام، وما واطئ فیه القلب اللسان فهو إیمان.

الکشاف: ج۴ ص۳۷۶، منشورات البلاغة.

قال القرطبی: وحقیقة الإیمان التصدیق بالقلب، وأما الإسلام فقبول ما أتى به النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فی الظاهر، وذلک یحقن الدم.

))الجامع لأحکام القرآن: ج۱۶ ص۲۹۹، ط۴ - دار الکتاب العربی - بیروت - ۲۰۰۱م.((

قال ابن کثیر: وقد استفید من هذه الآیة الکریمة: أن الإیمان أخصّ من الإسلام، کما هو مذهب أهل السنة والجماعة - إلى أن قال:- فدل هذا على أن هؤلاء الأعراب المذکورین فی هذه الآیة لیسوا بمنافقین وإنما هم مسلمون لم یستحکم الإیمان فی قلوبهم، فادّعوا لأنفسهم مقاما أعلى مما وصلوا إلیه، فأُدبوا فی ذلک.

ثم قال: ولو کانوا منافقین لعنّفوا وفضحوا، کما ذُکر المنافقون فی سورة براءة.

))تفسیر القرآن العظیم: ص۱۶۰۷، بیت الأفکار الدولیة - بیروت - ۱۹۹۹م.((

وهکذا قوله تعالى: (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَیْکُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا)

))النساء: ۹۴.((

قال السیوطی: وأخرج البزار والدار قطنی فی الافراد والطبرانی عن ابن عباس قال: بعث رسول الله صلى الله علیه وسلم سریّة فیها المقداد بن الأسود، فلمّا أتوا القوم وجدوهم قد تفرّقوا وبقى رجل له مال کثیر لم یبرح، فقال: «أشهد ان لا إله إلا اللّه» فأهوى إلیه المقداد فقتله.

فقال له رجل من أصحابه: أقتلت رجلاً شهد أن لا إله إلا اللّه؟ لأذکرنّ ذلک للنبی صلى الله علیه وسلم، فلما قدموا على رسول الله صلى الله علیه وسلم، قالوا: یا رسول الله إنّ رجلاً شهد أن لا إله إلاّ الله فقتله المقداد

فقال: أدعوا لی المقداد، فقال: یا مقداد! أقتلت رجلاً یقول لا إله إلا اللّه؟ فکیف لک بلا إله إلا الله غداً؟

فأنزل الله یا أیها الذین آمنوا إذا ضربتم فی سبیل الله إلى قوله کذلک کنتم من قبل.

)) الدر المنثور، ج ۲، ص ۲۰۰، تفسیر ابن کثیر، ج ۱، ص ۵۵۲، زاد المسیر، لابن الجوزی، ج ۲، ص ۱۷۴، مجمع الزوائد، للهیثمی، ج ۷، ص ۹.((

ممکن است این مطالب هم برای شما مفید باشد:

نظرات

 

در صورتی که قصد ثبت سوال دارید، می توانید از طریق این صفحه اقدام به ثبت سوال نمایید. در غیر اینصورت با استفاده از فرم زیر نظر خود را برای ما ارسال نمایید.